الأسرى

قادة الأسرى يبدأون اضرابا عن الطعام والشراب والاحتلال يستنفر

عين الإعلامية _ وكالات
 

من المتوقع أن يبدأ قادة الاسرى اليوم الأحد، في اضراب مفتوح عن الطعام، ويلحق بهم فيه 1400 أسير من 5 معتقلات خلال اسبوع، إحتجاجاً على الأوضاع السيئة التي يعيشونها، إضافة إلى تثبيت أجهزة التشويش من قبل ما تسمى”مصلحة السجون” في اقسام الأسرى.
 
ووفقا لبيان الحركة الأسيرة، سيشرع نحو 30 أسيرا من قادة الأسرى بالإضراب عن الطعام في مرحلته الأولى، على أن تشمل المرحلتين الثانية والثالثة انضمام الأسرى من مختلف الهيئات التنظيمية، وأعداد كبيرة من الأسرى من المتوقع أن يصل عددهم لـ 1500 أسير.
وقالت القناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي إن مصلحة السجون من ناحيتها رفعت حالة التأهب استعداداً لمواجهة الأوضاع داخل السجون.
وفي ذات السياق، أجرى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان، أمس، تقييماً للوضع بمشاركة العديد من الأطراف المعنية ومن بينهم القائم بأعمال المفوض العام لمصلحة السجون الإسرائيلية، المدير العام لوزارة الصحة وممثلو وزارة القضاء وممثلون عن شبكة الإسعاف الطبي الاولي وغيرهم. 
وتم التوافق على اتخاذ تدابير لمعاقبة المضربين عن الطعام، بما يشمل عزل اسرى ونقل آخرين الى أجنحة أخرى ومنعه من الالتقاء مع محاميهم.
وأشار اللواء أبو بكر، رئيس هيئة شؤون الاسرى الفلسطينيين، إلى أن مطالب الحركة الأسيرة تتمحور حول إزالة أجهزة التشويش التي وضعتها ادارة السجون مؤخراً في سجن النقب، وما يترتب عليها من أضرار صحية، وحرمان المعتقلين من مشاهدة التلفاز والاستماع الى الإذاعة، كما أن الأسرى يطالبون بتثبيت هواتف عمومية في ساحات “الفورة” للتواصل مع ذويهم، إضافة إلى التراجع عن العقوبات التي فرضت على الأسرى في سجني النقب وريمون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق