شؤون عربية ودولية

فيسبوك تحظر القومية البيضاء والنزعات الانفصالية على إثر هجوم نيوزيلندا الإرهابي

فيسبوك تحظر القومية البيضاء والنزعات الانفصالية على إثر هجوم نيوزيلندا الإرهابي
أعلنت فيسبوك أمس الأربعاء عملها على حظر مؤيدي ونشاطات القومية البيضاء والنزعات الانفصالية المبنية على أسس التفرقة العنصرية عن المنصة، حيث جاء قرار المنصة بعد حوالي الأسبوعين من هجوم نيوزيلندا الإرهابي الذي راح ضحيته أكثر من خمسين مسلماً والذي بثت فيه المجزرة مباشرة على المنصة.
وأوضحت فيسبوك في مدونتها أن حظر القومية البيضاء والدعوات الانفصالية يشمل كل من يدعم أو يؤيد أو يسعى لتمثيل هذه الوجهات على المنصة التي لن تسمح بوجود خطابات تحض على الكراهية والعنصرية على متنها، فيما ستدخل عمليات الحظر حيز التنفيذ بداية الأسبوع القادم في سبيل المحافظة على بيئة اجتماعية خالية من مجتمعات الكراهية المنظمة.
ونوهت المنصة في مدونتها أنها تعمل مند مدة على القضاء على السبل والأدوات المغذية للكراهية سواء تلك المبنية أسس دينية أو عرقية، وجاء تبريرها لعدم تطبيق ذلك على القومية البيضاء والنزعات الانفصالية منذ البداية؛ كونها كانت تنظر لهذه المفاهيم بمنظور أوسع يشمل عادات ومعتقدات أساسية لدى البعض كالاعتزاز بالقومية الأمريكية بمختلف أطيافها العرقية كما هو الحال مع مطالبات الباسكيين الإنفصالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق