تقارير

(25) ليلةٌ مُضيئة بالصواريخ في غزة

عين الإعلامية- كتب: تامر دلول
عاش أكثر من مليوني فلسطيني في قطاع غزة الذي يبلغ من المساحة 360كم2، مساء يوم الإثنين 25/مارس، ليلة مضيئة بالصواريخ الحربية الإسرائيلية الهابطة من طائراته الحربية بطيار ودونه، إضافة إلى أصوات مزعجة (Zzzz) تخرج من طائرات الإستطلاع المحلقة على مدار الساعة في سماء غزة.
(قبل الإضاءة والاشتعال!)
تصريحات مسؤولي وأعضاء في الأحزاب الإسرائيلية المؤيدة لنتنياهو والمعارضة له، وكذلك المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي “افخاي ادرعي” بعد سقوط قذيفة صاروخية -خرجت من غزة بالتزامن مع الرعد والبرق- على منطقة داخل تل أبيب، أدت لإصابة 7 مستوطنين إسرائيليين، وتدمير مبنى بشكل شبه كامل، أكدت في آخر المطاف على ضرب غزة بقوة شديدة وآلية تختلف عن السابق.
(اللحظة الأولى)
شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية العشرات من الغارات على عدة مباني مدنية وأخرى أمنية، بالإضافة إلى أراضي زراعية وأراضي مجاورة لمباني سكانية، لتتحول الليلة المظلمة بصواريخ الطيران الحربي لنهار، وتنشر على إثرها حالات الخوف الشديد في صفوف الأطفال والنساء والشباب، وتنسحب الأجساد مسرعة من الطرقات والأسواق إلا المساكن، لتبدء أرواح الأجساد تلك بتجميع الأبناء في مكان واحد داخل أسوار المنزل لتزيد من المعنويات بعد انهيارها(…)
(رد المقاومة)
بعد عملية الاستهدافات الإسرائيلية الحربية على قطاع غزة، ردت فصائل المقاومة الفلسطينية على العدوان الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، بإطلاقها عشرات القذائف الصاروخية صوب المستوطنات الواقعة بما تعرف بغلاف غزة، وبحسب بيان الغرفة المشتركة للفصائل أوضحت بأن قصف المستوطنات يأتي كرد طبيعي لأستهدافات طائرات الإحتلال الحربية للقطاع.
وأشارت في الختام بأن الفصائل ملتزمة بالتهدئة ووقف إطلاق النار ما دام الاحتلال ملتزم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق