شؤون عربية ودولية

الحزب الحاكم في الجزائر يتخلى عن بوتفليقة ومظاهرات تطالب برحيله

برزت اليوم، الجمعة، المزيد من المؤشرات التي تدل على تخلي حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر عن دعم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فيما تظاهر الآلاف في العاصمة، مطالبين برحيل بوتفليقة بعد 20 عاما في الحكم وتراجع عن قراره الترشح لولاية جديدة بعد احتجاجات شعبية ضده.
وبدأ يفقد حلفاءه بوتيرة متسارعة في الأيام القليلة الماضية، بعد عودته من العلاج في سويسرا. وقال القيادي الكبير في الحزب الحاكم، حسين خلدون، لقناة النهار التلفزيونية، في وقت متأخر من مساء أمس الحميس، إن بوتفليقة “أصبح تاريخا الآن”.
واعتبر تصريح خلدون ضربة جديدة لبوتفليقة، الذي كان يأمل بتهدئة الجزائريين من خلال التعهد باتخاذ خطوات لتغيير الساحة السياسية التي يهيمن عليه هو والمقربون منه منذ عقود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق