الأخبار المحلية

بالصور.. شهيد و48 اصابة بينها مسعفين وصحفيين شرق قطاع غزة


شبكة عين الإعلامية – وكالات
استشهد الشاب تامر خالد مصطفى عرفات”23″ عام، مساء اليوم الجمعة، متاثرا بجراحه التي اصيب بها برصاص الاحتلال شرق مدينة رفح جنوب القطاع.
ووفقا لوزارة الصحة بغزة، استشهاد المواطن تامر عرفات “23” عام متاثرا بجراحه من قبل الاحتلال الاسرائيلي شرق رفح.
واصيب 48 مواطنا برصاص الاحتلال بينها خطيرة، مساء اليوم الجمعة، خلال قمع الاحتلال للمتظاهرين المشاركين في مسيرات العودة شرق قطاع غزة.
ووفقا لوزارة الصحة بغزة، أصيب 48 مواطنا برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي منهم سيدتين و 15 طفل بالاضافة الى اصابة 4 مسعفين و2 من الصحفيين باصابات مختلفة في الجمعة ال 50 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.
وأضافت الصحة أن قوات الاحتلال الاسرائيلي استهدفت النقطة الطبية شرق البريج بقنابل الغاز واصابة الطاقم الصحي العامل فيها بالاختناق.
واوضحت الصحة، أن قوات الاحتلال اصابت المسعف غالب ابو خاطر بعيار ناري في اليد، كما اصابت المسعف بهجت القصاص بقنبلة غاز بالوجه وهما يعملان في الهلال الاحمر الفلسطيني من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي  شرق خان يونس.
وأفادت مصادر محلية، أن شابا أصيب بجروح خطيرة، وطفل أصيب بقنبلة غاز بالفم ومسعف من الإغاثة الطبية بقنبلة غاز بالوجه شرق خانيونس، فيما إصيب شاب بعيار ناري وآخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع شرق البريج شرق مدينة غزة.
و بدأت الجماهير الفلسطينية بالتوافد، مساء اليوم الجمعة، الى مخيمات العودة الخمس شرق قطاع غزة للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ50 تحت شعار “المرأة الفلسطينية”.
وأفادت مصادر محلية، بدء توافد المواطنين الى مخيمات العودة الخمس شرق قطاع غزة للمشاركة في جمعة ” المرأة الفلسطينية”.
وأضافت المصادر، أن الشبان الفلسطينيين اطلقوا البالونات الحارقة من مخيم العودة شرق البريج تجاه مستوطنات الغلاف.
واطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار وقنابل الغاز صوب المشاركين في مسيرات العودة في جمعة “المراة الفلسطينية”.
ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، أهالي وسكان قطاع غزة للمشاركة الفعالة في جمعة “المرأة الفلسطينية” بمخيمات العودة، مؤكدة مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها وعلى رأسها إنهاء حصار غزة وإسقاط صفقة القرن المزعومة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق