الشأن الإسرائيلي

تحذيرات إسرائيلية من اندلاع تصعيد قبل موعد الانتخابات


حذر مصدر في المنظومة الأمنية الإسرائيلية، مساء أمس الأحد، من احتمالية حدوث تصعيد في المناطق الفلسطينية، قبل موعد الانتخابات الإسرائيلية.
وذكرت قناة “كان” العبرية، أن المصدر أكد على وجود احتماليات عالية لاندلاع جولة تصعيد بالضفة الغربية وقطاع غزة، بسبب تهديد أسرى حماس بالتصعيد في السجون، وزيادة التوترات في المسجد الأقصى.
ونقلت القناة العبرية، عن المصدر الأمني قوله: “إن الأوضاع في قطاع غزة، قنبلة موقوتة من الممكن أن تهز الساحة الانتخابية في إسرائيل”
وفي سياق متصل، حذر المحلل العسكري في صحيفة، “هآرتس” العبرية، عاموس هرائيل، صباح اليوم الأثنين، من أن الأوضاع بالمناطق الفلسطينية،  تنذر بتصعيد جديد.
وبحسب المحلل هرائيل، من المرجح أن يكون هذا التصعيد، خلال الأسابيع الستة قبل موعد الانتخابات العامة بالبلاد، المزمع عقدها مطلع أبريل القادم.
وأضاف هرائيل، أن الحراك الذي تشهده الحركة الأسيرة، داخل السجون الإسرائيلية، سيكون له تأثير كبير على الساحة الفلسطينية، وعلى احتمالية اندلاع التصعيد.
وأكد المحلل العسكري، أن مخاطر اندلاع التصعيد، لا تقتصر الأحداث بغزة والضفة، وداخل السجون الإسرائيلية، لكنها تمتد إلى القدس، وهي المنطقة الأكثر حساسية على الإطلاق.
وأشار هرائيل، الى إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أمر بالتجهز تدريجيًا لحرب في قطاع غزة، وعلى خلفية هذه التعليمات، بدأ الجيش الإسرائيلي، تدريبًا عسكريًا مفاجئًا للتعامل مع كافة السيناريوهات بغزة، الأمر الذي يحمل عدة برسائل لحماس “بعدم اختبار إسرائيل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق