الأخبار المحلية

حماس تعقب على إعلان فتح رفضها الجلوس مع الجهاد الإسلامي


عقبت حركة حماس ، يوم الأحد، على إعلان حركة فتح، رفضها الجلوس في أي اجتماع تحضره الجهاد الإسلامي؛ بسبب موقفها من منظمة التحرير الفلسطينية خلال اجتماعات موسكو الأخيرة.
وقال حازم قاسم المتحدث باسم حماس عبر (تويتر) إن “إعلان حركة فتح رفضها الجلوس مع حركة الجهاد الإسلامي، يؤكد إصرار قيادة فتح على التفرد والانعزال عن الكل الوطني”.
وشدد قاسم على أن “الجهاد الإسلامي مكون أصيل في الحركة الوطنية الفلسطينية، وصاحبة تاريخ نضالي ضد الاحتلال، قدمت خلاله تضحيات كبيرة”.
واعتبر المتحدث باسم حماس أن “المؤسف أن هذا الموقف الفتحاوي برفض الجلوس مع الجهاد الإسلامي، جاء بعد عدة لقاءات قام بها أبو مازن مع مكونات من المجتمع الإسرائيلي”.
يذكر أن عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، كشف أمس السبت، عن قرار اتخذه الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، بشأن العلاقة مع حركة الجهاد الإسلامي في الفترة المقبلة.
وقال الأحمد : “لن نجلس بعد اليوم في أي اجتماع تحضره حركة الجهاد الإسلامي”، موضحا أن هذا قرار اتخذه الرئيس عباس قبل يومين بعد أن استمع لوفد حركته عقب عودته من موسكو.
وأضاف : “الذي لا يعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية، لن نجلس معه، لكن لو تراجعوا عن موقفهم الخاطئ، فإن صدورنا مفتوحة لاحتضانهم مجددا”. وفق تعبيره.
وذكر أن حماس والجهاد رفضوا التوقيع على أن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي الوحيد، وعلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس وحق العودة.
وتابع : “قلنا لهم ديننا وقدسنا ومقدساتنا هي منظمة التحرير لأنها هي التي تحمي القدس وحقوق شعبنا (..) خضنا معارك وقدمنا شهداء وجرحى من أجل انتزاع هذا الأمر ولا يمكن أن نعود للخلف”، منوها إلى أن الجهاد الإسلامي قادت عملية الرفض بالتنسيق مع حماس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق