تقارير

قمة وارسو للشرق الأوسط : لحظات تطبيع تاريخية مع اسرائيل في ونتنياهو يشيد


عين الإعلامية
 – وكالات

أظهرت صور انتشرت، اليوم الخميس، رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يجلس إلى جانب وزير الخارجية اليمني مع انطلاق أعمال مؤتمر وارسو للشرق الأوسط الذي انطلقت برعاية أمريكية، في بولندا.
ويجتمع في هذا المؤتمر نحو 60 ممثلاً دبلوماسياً من دول أوروبية وعربية و”إسرائيل”.
ورغم أن المؤتمر يشكل لحظة تاريخية عالمية فارقة في مواجهة إيران، حسب الإعلام العبري، إلا أن مظاهر التطبيع هناك بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تدخل كذلك صفحات التاريخ الخاصة بالمنطقة.
وتحدث رئيس الحكومة نتنياهو عن التطبيع بعد أن شكر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، على تنظيم المؤتمر، فقال “شهدنا أمس لحظة تاريخية فارقة. في نفس القاعة، بمشاركة 60 وزير خارجية وممثلين من عشرات الحكومات”
وأبدى نتنياهو ووزراء خارجية دول عربية جبهة موحدة وتحدثوا بقوة، بصورة واضحة وغير عادية، ضد الخطر المشترك الذي يشكله التهديد الإيراني، حسب الادعاء.
وأوضح نتنياهو، بعد لقاء وزير خارجية عمان أن اللقاءات “باتت جلية مع ممثلي الدول العربية. وليست بالخفية”.
وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس بمؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط الذي يشارك فيه بحضور وزراء خارجية عرب لمناقشة موقفهم المناهض لإيران، معتبرا أنه “منعطف تاريخي”.
وقال نتنياهو لصحافيين إن العشاء الافتتاحي للمؤتمر مساء الأربعاء شكل “منعطفا تاريخيا”. وأضاف “في القاعة جلس نحو ستين وزيرا للخارجية يمثلون عشرات الحكومات، ورئيس وزراء اسرائيلي ووزراء خارجية دول عربية بارزة وتحدثوا بقوة ووضوح ووحدة غير عادية ضد التهديد المشترك الذي يشكله النظام الإيراني”.
وجلس نتنياهو، خلال العشاء الذي أقيم في قلعة وارسو الملكية، على طاولة واحدة مع مسؤولين كبار من السعودية والإمارات والبحرين، التي لا تقيم أي منها علاقات رسمية مع اسرائيل لكنها تعتقد أن مصالحها تجتمع مع مصالح نتنياهو بسبب إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق