الأخبار المحلية

فصائل فلسطينية تعقب على استشهاد المسن الهذالين

عين الإعلامية_الضفة المحتلة

أصدرت فصائل فلسطينية، اليوم الاثنين، بيانات منفصلة عقبت من خلالها على استشهاد المسن الفلسطيني سليمان الهذالين متأثراً بإصابته دهساً من قبل الاحتلال الإسرائيلي في الخليل.

وفيما يلي نصوص البيانات التي أصدرتها الفصائل:

حركة حماس:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان نعي

تزف حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى العلياء، أيقونة المقاومة الشعبية في فلسطين، الشيخ المسن الشهيد/ سليمان الهذالين (75 عامًا)، الذي قضى شهيدًا متأثرًا بجروحه بعد تعرضه للدهس من مركبة تابعة لقوات الاحتلال على مدخل قرية أم الخير جنوب الخليل قبل نحو عشرة أيام.

لقد تعمدت قوات الاحتلال النيل والانتقام من الحاج الهذالين، في محاولة يائسة لتحييد دوره وتأثيره في المقاومة، لكننا نؤكد أنَّ دماء الهذالين لن تذهب هدرًا، وستكون وقودًا يعاظم قوة المقاومة الشعبية في ضفتنا الأبية.

يرحل شيخ المقاومة الشعبية بعد مسيرة طويلة من الصمود في أرضه، ومواجهة الاحتلال بعكازه، وصدره العاري، في حالة وطنية سيذكرها التاريخ المقاوم بمداد من نور، وستهتدي بسيرته أجيالنا الشابة في مواجهة الاحتلال الغاشم.

ويتزامن ارتقاء الشهيد الهذالين، ليكمل لوحة شرف وكرامة وصمود، يسطرها أهلنا البدو في النقب المحتل في وجه آلة البطش الاحتلالية المستمرة في عملية التهجير، بهدف طرد أهلنا الصامدين وتهجيرهم، وفرض سيطرة الاحتلال على الأرض والإنسان.

يترجل الشيخ الهذالين، ليؤكد وحدة حال مقاومتنا في أرجاء فلسطين التاريخية، ويسلم راية الصمود والتحدي، ويؤكد للاحتلال أنه ليس له في أرضنا، من نهرها إلى بحرها، إلا المقاومة، وأن عربدة مستوطنيه لن تواجه بالورود، وأن شعبنا أطفالا وشبابا وشيوخا سيقفون صفا واحدا لحماية الأرض والعرض.

رحم الله الشهيد الشيخ، سائلين الله أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء، وصبّر أهله وذويه، ورزقهم الصبر والسلوان، وإنه لجهاد نصر أو استشهاد.

حركة المقاومة الإسلامية حماس

الإثنين: 17 كانون أول/ يناير 2022

14 جمادى الآخرة 1443هـ

الجهاد الإسلامي:

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

استشهاد المسن الهذالين.. برهان جديد على إرهاب الدولة الصهيونية

ننعى في حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية المسن الفلسطيني الشيخ سليمان الهذالين (76 عاماً)، الذي ارتقى اليوم متأثراً بجراحه الخطرة التي أصيب بها عند مدخل قرية أم الخير بمسافر يطا جنوب الخليل، بعد دهسه من قبل قوات الاحتلال قبل عشرة أيام.

ما يزال الاحتلال وقطعان المستوطنين يمارسون عربدتهم وإرهابهم، بحق أبناء شعبنا الأعزل، والذي يدافع عن حقه ووجوده على أرضه وأرض أجداده.

إننا نتوجه بالتحية والإجلال والإكبار، وموفور العزاء لعشيرة الهذالين باستشهاد الشيخ سليمان، والذي نحتسبه شهيد الدفاع عن الأرض الفلسطينية المباركة، داعين الله أن يتقبله في عليين.

في ظل الهجمة المسعورة لاستهداف الوجود الفلسطيني في القدس ويطا والاغوار وبيتا والنقب المحتل، إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ندعو جماهير شعبنا للعمل على تصعيد المواجهة مع هذا الاحتلال في كل بقعة من أرضنا، واستمرار الهبات الشعبية، ومساندة أهلنا ودعم صمودهم للجم الاحتلال وصد أطماعه الاستيطانية.

ستبقى فلسطين حرة عربية، ولن يرهبنا بطش الاحتلال، وسنبقى الأوفياء والأمناء على هذه الأرض، حتى الخلاص ودحر الاحتلال عن كل فلسطين التاريخية.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين – الضفة الغربية

17 يناير 2022م – 14 جمادى الآخرة 1443هـ

المبادرة الوطنية:

المبادرة الوطنية تنعى شهيد المقاومة الشعبية الشيخ سليمان الهذالين

نعت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية للشعب الفلسطيني شهيد المقاومة الشعبية البطل الشيخ سليمان الهذالين الذي صفته قوات الاحتلال بدهسه، وسحق جسده، لدوره الباسل و المتواصل في التصدي للاستيطان و المستعمرين المستوطنين و لمحاولات التطهير العرقي في يطا وسائر أرجاء الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وطالبت المبادرة الوطنية بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف معالم الجريمة التي ارتكبت بدم بارد ضد شيخ سبعيني حاول إعلاء حق الشعب الفلسطيني في الحرية.

قال د. مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية ” فقدنا وفقدت المقاومة الشعبية الفلسطينية اليوم واحدا من أشجع مناضلي المقاومة الشعبية البواسل، ولكن جريمة الاحتلال لن تزيد المقاومة الشعبية إلا عنفوانا، وإصرارا على انهاء الاحتلال و نظام الابرتهايد العنصري الإسرائيلي”.

حزب الشعب:

حزب الشعب ينعى الشيخ سليمان الهذالين أيقونة المقاومة الشعبية في مسافر يطا

نعى حزب الشعب الفلسطيني الشيخ المناضل سليمان هذالين (75 عاما)، أيقونة المقاومة الشعبية ضد الاحتلال وعصابات مستوطنيه في مناطق مسافر يطا جنوب محافظة الخليل، الذي استشهد متأثراً بجراحه البالغة التي أصيب بها عند مدخل قرية أم الخير بمسافر يطا، بعد دهسه بصورة متعمدة من إحدى مركبات جيش الاحتلال في السادس من الشهر الجاري.

وقال الحزب في بيان نعي رسمي صدر عنه اليوم الاثنين، ان المناضل الهذالين الذي يعتبر أحد أبرز نشطاء المقاومة الشعبية ضد سياسات الاحتلال، استشهد جراء الجريمة التي تعمدت قواته ارتكابها بحقه، وهي جريمة تندرج ضمن سياسة الاحتلال الممنهجة ضد التجمعات البدوية في الضفة الغربية.

وتقدم حزب الشعب من ذوي الشهيد وعموم عشيرة الهذالين ونشطاء المقاومة الشعبية في الوطن، بخالص العزاء والمواساة.

حزب الشعب الفلسطيني

17/1/2022

الجبهة الديمقراطية:

«الديمقراطية» تنعى المسن الهذالين وتدعو لتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة

تنعى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا الفلسطيني وقواه السياسية والمجتمعية، الشهيد المسن سليمان الهذالين «أيقونة المقاومة الشعبية» في مسافر يطا بالخليل بعد دهسه بمركبة تتبع لقوات الاحتلال الإسرائيلية قبل عدة أيام ما أدى لإصابته بجروح حرجة استشهد على اثره.

وشددت الجبهة أن جريمة اعدام الشهيد الهذالين لن توقف لهيب المقاومة الشعبية بل ستزيد شعبنا إصراراً على تصعيد المقاومة للخلاص من الاحتلال والاستيطان.

ودعت الجبهة الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والدولية لتحمل مسؤولياتها بتوفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني الذي يرزح تحت نار الاحتلال وعنف المستوطنين.

وجددت الجبهة دعوتها لحكومة السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية للقيام بواجباتها في توفير الحماية لشعبنا وأرضنا باعتبارها جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وباعتبارها كما يفترض أن تكون الدرع الحامي ضد عنف المستوطنين وجرائم جيش الاحتلال.

وأكدت الجبهة أحقية الشعب الفلسطيني بالدفاع عن نفسه وعن أرضه وممتلكاته، وعن عائلته في مواجهة عربدات المستوطنين وعنف جيش الاحتلال وتغوله، وبأحقيته وفق قرارات الشرعية الدولية في مواجهة الاحتلال والمستوطنين ومقاومته بكل الأشكال المتاحة على طريق الانتفاضة الشاملة والعصيان الوطني.

وختمت الجبهة بيانها مشيدة بحالة النهوض والاستعداد الشعبي الكفاحي العالي في الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة وفي أراضي الـ48 وفي قطاع غزة، داعية لتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية القادرة على تأطير الحركة الجماهيرية وتنظيمها ووضع آليات لاستنهاضها لإلحاق المزيد من الخسائر في صفوف العدو الإسرائيلي ودحر الاحتلال وإنجاز الاستقلال والحرية والعودة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق