الرياضة

ما سبب الأزمة بين رونالدو ومدربه الجديد؟

عين الإعلامية_وكالات

لن تكون مهمة الألماني رالف رانكيك، مدرب مانشستر يونايتد الجديد، سهلة، نظراً لأن الفريق يعاني بسبب ضعف النتائج في الدوري الإنكليزي الممتاز، وابتعاده عن أندية الصدارة بعد الهزائم التي انقاد إليها في الأسابيع الأخيرة، مقابل التأهل في دوري الأبطال.

وسيكون المدرب الألماني مجبراً على إيجاد الحلول لمشاكل الفريق التكتيكية، وإيجاد التركيبة التي يمكنها تحقيق الانتصارات، حتى يعود الفريق إلى سباق المنافسة على الحصول على لقب الدوري.

ورغم نجاحاته السابقة، فإن الألماني سيكون محاصراً بماضيه، إذ لم يكن يتوقع حين تحدث عن البرتغالي كريستيانو رونالدو في سنة 2016، عندما كان يعمل في فريق لايبزيغ، أنه سيدرب “الدون” يوما، إذ لم يكن مرشحاً للعمل في الدوري الإنكليزي.

وذكّرت صحيفة “لا غازيتا ديللو سبورت” الإيطالية بتصريح سابق للمدرب الألماني في 2016،  قال فيه إن رونالدو أصبح عجوزاً بعد أن تقدم في السن، وذلك عند الحديث عن أفضل اللاعبين في العالم ومستقبلهم.

وبعد خمس سنوات، سيكون رالف مدرباً لرونالدو، الذي أصبح بلا شك هرماً قياسا بسنة 2016، وذلك بعد تقدمه في السن، واستناداً إلى وصف المدرب الألماني سابقاً، يمكن وصف رونالدو في وضعه الحالي بالعجوز، وسيكون رالف مجبراً على التعامل معه ومحاولة استثمار قدراته.

ومن شأن هذا التصريح أن يجعل التواصل بين المدرب الجديد ونجم مانشستر الأول منعدماً، إلا إذا قرر كل واحد منهما فتح صفحة جديدة مع الآخر، لمصلحة النادي الذي يعيش على وقع الأزمات، رغم أن رونالدو كان غاضباً بعد اللقاء ضد تشلسي يوم الأحد الماضي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق