ملف خاص

“الصداقة البلجيكية” تدين حظر الاحتلال لمؤسسات المجتمع المدني

عين الإعلامية_بروكسل

أدانت جمعية “الصداقة البلجيكية الفلسطينية”، قرار إسرائيل بحق ست من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني، ووصفها بأنها “منظمات إرهابية”.

ودعت جمعية الصداقة البلجيكية الفلسطينية” في بيان لها، مساء اليوم السبت، المجتمع الدولي، إلى التفاعل بحزم مع هذا الإجراء.

وقالت: “يحظر هذا القرار أي نشاط لهذه المنظمات، ويشرعن ممارسات السلطات الإسرائيلية من إغلاق مكاتبها، والاستيلاء على ممتلكاتها واعتقال وسجن موظفيها، ويحظر تمويلها أو حتى التعبير عن أي دعم عام لها”.

وأوضح رئيس جمعية الصداقة البلجيكية الفلسطينية السيناتور بيير جالاند، أن الاعتبارات المزعومة التي طُرحت لتبرير الإجراء لا تخدع أحداً.

وأكد أن إسرائيل لطالما استخدمت الاتهام الباطل بالإرهاب لإضعاف منظمات المجتمع المدني الفلسطيني، التي تحارب الاحتلال سلمياً وتقدم الدعم للسكان الذين يعانون منه، بمقاييسها غير المسبوقة.

وأضاف: “يجب فهم هذا الإجراء في السياق الأوسع لسياسة الفصل العنصري التي تطبقها إسرائيل على الشعب الفلسطيني، والتي لم يعد واقعها موضع شك لعدد متزايد من المنظمات غير الحكومية والجمعيات، بما في ذلك منظمة “بتسيلم” الإسرائيلية، و”هيومان رايتس ووتش” الأميركية”.

وطالب “جالاند” الحكومة البلجيكية برفض القرار من خلال استدعاء سفيرها في تل أبيب واستدعاء السفير الإسرائيلي في بروكسل.

 وأكد على ضرورة أن تطالب الحكومة الإسرائيلية بالتراجع عن هذا القرار بشكل عاجل، وإعادة التأكيد على دعمها للمجتمع المدني الفلسطيني.

وبين أن الأمر متروك للاتحاد الأوروبي لتعليق مشاركة إسرائيل في البرامج الأوروبية، وتفعيل بند حقوق الإنسان في اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل.

وقال: “سنعمل على انضمام جمعية الصداقة البلجيكية الفلسطينية إلى العديد من المنظمات التي قدمت بالفعل دعمها غير المشروط للجمعيات المستهدفة وللمجتمع الفلسطيني الذي سيعاني من عواقب هذا القرار الجائر، وسننضم في مبادرات التضامن الدولي التي ستحدث في الأيام المقبلة”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق