الشأن الفلسطيني

وقفة على دوار المنارة برام الله إسنادًا للأسرى المضربين عن الطعام

عين الإعلامية_الضفة المحتلة

نظّم عشرات النشطاء مساء يوم السبت، وقفة إسنادًا للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني على دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وخلال الوقفة، استنكر النشطاء صمت السلطة الفلسطينية ومسؤوليها ووزراء الحكومة تجاه ما يجري للأسرى المضربين عن الطعام، وذلك بعد مرور 100 يوم من الإضراب على بعضهم ودخولهم مرحلة الخطر الشديد.

ودعا المشاركون خلال الوقفة كافة جماهير شعبنا إلى التضامن مع الأسرى المضربين وعائلاتهم، والغضب في وجه الاحتلال نصرة للأسرى، فيما طاف المشاركون في الوقفة في شوارع المدينة رافعين صور الأسرى المضربين عن الطعام.

ويواصل 7 أسرى في سجون الاحتلال الصهيوني إضرابهم المفتوح عن الطعام؛ رفضًا لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 101 يوم.

والأسرى المضربون الى جانب الفسفوس، هم: مقداد القواسمة منذ (94 يومًا)، وعلاء الأعرج منذ (77 يومًا)، وهشام أبو هواش منذ (68 يومًا)، وشادي أبو عكر يخوض إضرابه لليوم (60 يومًا)، وعياد الهريمي منذ (31 يومًا)، وآخرهم الأسير رأفت أبو ربيع المضرب منذ نحو أسبوع.

وحذَّر المستشار الإعلامي لهيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، اليوم من خطورة الأوضاع الصحية للأسرى المضربين، خاصة الفسفوس، والقواسمة المضربان منذ أكثر من ثلاثة أشهر، حيث يزداد الخطر عليهم، وهناك خشية من إمكانية تعرضهم لانتكاسة صحية مفاجئة، أو استشهاد أحدهم، خاصة نتيجة نقص كمية السوائل في الجسم.

ولفت عبد ربه في تصريحٍ له، إلى أنّ نيابة ومحكمة الاحتلال تتهربان من اتخاذ قرار بوقف أمر اعتقالهم الإداري، وهذا بمثابة قتل بطيء لهم.

يشار إلى أنّ الهيئة أشارت، في تصريح سابق، إلى أن أطباء الاحتلال في مستشفى “كابلان” حاولوا تغذية الأسير القواسمة قسريًا، بالمحاليل والمدعمات، في محاولة لكسر إضرابه المفتوح عن الطعام ضد اعتقاله الإداري.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق