ملف خاص

الأمم المتحدة: قلقون من الخسائر في الأرواح والإصابات في فلسطين

عين الإعلامية_وكالات

أكدت الأمم المتحدة قلقها على الفلسطينيين، في لقاء عبر فيديو كونفرس، يوم الاثنين الماضي، 30 أغسطس/آب، وذلك بسبب تصاعد عمليات القتل من قبل الإسرائيليين مؤكدة على ضرورة حمايتهم.

و نشرت الأمم المتحدة مقطع فيديو يتضمن ملاحظات المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، بشأن الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعنوان فلسطين: (قلقون من الخسائر في الأرواح والإصابات في الأراضي الفلسطينية المحتلة).

وذكر وينسلاند، أمام مجلس الأمن: “إنني قلق من استمرار الخسائر المأساوية في الأرواح والإصابات الخطيرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، وادعو اسرائيل الى الوفاء بالتزامها بحماية المدنيين الفلسطينيين من العنف”.

ولفت وينسلاند، خلال مشاركته من مدينة القدس عبر فيديو كونفرنس، مع أعضاء المجلس، إلى عنف المستوطنين المتكرر ضد المدنيين الفلسطينيين، قائلاً : “يجب اتخاذ المزيد من الإجراءات لضمان وفاء إسرائيل بالتزامها بحماية المدنيين الفلسطينيين من العنف، بما في ذلك من قبل المستوطنين الإسرائيليين، والتحقيق ومحاسبة المسؤولين عن مثل هذه الهجمات”.

كما ووصف المنسق الخاص كيف تعرض صبي فلسطيني يبلغ من العمر (15 عامًا) في 17 أغسطس/ آب للاعتداء في شمال الضفة الغربية، عندما اختطفته مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين وربطوه بشجرة واعتدوا عليه بوحشية وحرقوا اجزاء من جسده، معبراً عن قلقه الشديد من هذا العمل الشنيع.

 

ودعا اسرائيل لإجراء تحقيق سريع وشامل وشفاف يتضمن محاسبة الجناة، واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية الحق في حرية تكوين الجمعيات وضمان حماية منظمات حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة من الأعمال التعسفية.

وفي ذات السياق، رحب المنسق الخاص بإعلان قطر عن تبرعها بمبلغ 40 مليون دولار أمريكي على مدى أربعة أشهر للأمم المتحدة لتقديم مساعدة نقدية لحوالي 100 ألف أسرة محتاجة في غزة ، قائلاً إنه : ” لا يزال يشعر بقلق بالغ إزاء الوضع المالي الصعب الذي تواجهه السلطة الفلسطينية وقدرتها على تحمل الأزمات المالية والصحية الجارية “.

واوضح ان : “هذا سيؤثر على جميع الفلسطينيين، ومن الضروري تمكين السلطة الفلسطينية من ممارسة مسؤولياتها في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك إعادة الإعمار في قطاع غزة”.

وشمل شريط الفيديو الذي بثته الامم المتحدة دعوة وزير الخارجية الهندي، هارش فاردان، أثناء ترؤسه اجتماع مجلس الأمن حول الشرق الأوسط، المساهمة في تسهيل نقل المساعدات وغيرها من المواد الأساسية إلى غزة لتخفيف الوضع الإنساني، وتسهيل إعادة الإعمار المبكر، وكذلك لما هو مناسب، واستخدام هذه المساعدات.

واشار فاردان الى ان: “من المهم أيضا أن يدعم المجتمع الدولي – مجتمع المانحين الدوليين إعادة إعمار قطاع غزة من خلال السلطة الفلسطينية”.

وبدوره، قال نائب المندوب الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ريتشارد ميلز: “بعد إعلان الولايات المتحدة عن تقديم 136 مليون دولار أمريكي أخرى كمساعدات إنسانية لعمليات الأونروا في المنطقة الشهر الماضي، فإن الولايات المتحدة تحث الدول الأعضاء الأخرى مرة أخرى على تقديم التزامات مالية”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق