الشأن الفلسطيني

تجهيزات لفعاليات دولية واسعة للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء

عين الإعلامية_فلسطين المحتلة

أكدت منسقة الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء سلوى حماد، اليوم السبت، أنّ العام  الجاري سيشهد تفاعلاً أكبر على الصعيد الدولي، وإقامة الفعاليات والحملات الاعلامية في اليوم الوطني للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء.

وشددت حماد، في حديث لإذاعة صوت فلسطين، على أهمية الفعاليات والجهود المبذولة للضغط على الاحتلال الصهيوني، من أجل استرداد الجثامين المحتجزة منذ العام 2015.

وأشارت إلى أن الاحتلال يحتجز81 جثمان شهيد حديثًا، إلى جانب 254 شهيدًا وشهيدةً، يحتجزهم الاحتلال فيما يسمى بـ”مقابر الأرقام” منذ ستينيات القرن الماضي حتى الآن.

كما أكدت على وجود محاولات تبذل لتفعيل الجانب الدولي في ظل تعنت المسار القانوني، وعدم الإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة، رغم التمثيل القانوني من قبل عدد من المؤسسات والمراكز القانونية .

وتحيي الجماهير الفلسطينية 27 أغسطس/ آب يومًا وطنيًا لاسترداد جثامين الشهداء الفلسطينيين والعرب المحتجزة لدى العدو الصهيوني. 

وكان الكابنيت اتخذ في يناير/ كانون ثاني 2017، قرارًا بتشديد إجراءات تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين، لعوائلهم، ممن ينتمون لحركة حماس ، وذلك كجزء من السياسة الهادفة للضغط على الحركة لإعادة تسليم “إسرائيليين” مفقودين بغزة منذ عام 2014.

وترفض سلطات الاحتلال إعطاء شهادات وفاة لذوي الشهداء أو تقديم قوائم بأسماء من تحتجز جثامينهم وأماكن وظروف احتجازهم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق