الأخبار المحلية

ذكرى رحيل الطبيب الذي سخَّر جهوده في مقاومة الاحتلال

عين الإعلامية_غزة

توافق اليوم، 5 مايو، الذكرى السنوية الثانية لرحيل عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين وأحد أبرز القيادات الوطنيّة في قطاع غزة د. رباح حسن مهنا “أبو مروان”، الذي ترجل في إسبانيا عام 2019 عقب إجرائه عملية جراحية عن عمر يناهز 71 عامًا بعد مسيرةٍ حافلةٍ من النضال على صعيد العمل الوطني والمجتمعي والصحي.

وعُرف عن الدكتور مهنا محاربته الصارمة للفساد والمفسدين، ومطالبته دائمًا بتطبيق قانون “من أين لك هذا؟” على كل المسئولين المتنفذين.

ونعت الجبهة الشعبيّة القائد الوطني والإنساني د. رباح مهنا الذي عُرف عنه تمسكه بالثوابت الوطنيّة وحق العودة والمقاومة، منحازًا للفئات الفقيرة والمهمشة والمرأة والشباب، جريئًا وصريحًا في طرح المواقف في كل مكان.

السيرة الذاتية للدكتور مهنا:

• من مواليد قرية المسمية عام (1948).

• متزوج وله 5 أبناء.

• أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارس قطاع غزة.

• حاصل على بكالوريوس وماجستير في الطب من مصر وبريطانيا.

• انخرط في صفوف الجبهة الشعبية منذ العام 1979 وتدرج في مناصبها القيادية حتى انتخب في مؤتمرها الوطني السادس عضواً في المكتب السياسي.

• اعتقل إداريًا من قبل قوات الاحتلال في العام (1991 – 1992).

• فرضت عليه الإقامة الجبرية لسنوات طويلة منذ العام (1981 – 1994).

• عضو اللجنة السياسية في القيادة الوطنية الموحدة إثناء انتفاضة عام 1987.

• اعتقل لدى السلطة الفلسطينية عام 2001، بعد قيام الجبهة باغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي.

• عضو لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية.

• عضو المجلس الوطني الفلسطيني.

• عمل كنائب لرئيس الجمعية الطبية من العام 1981 – 1991.

• نائب للدكتور حيدر عبد الشافي، وعضو مجلس إدارة الهلال الأحمر لقطاع غزة لمدة (10 سنوات).

• عضو المجلس الصحي الفلسطيني منذ العام 1993 وحتى عام 1996.

• عضو الوفد الفلسطيني لمؤتمر السكان في الأمم المتحدة في نيويورك.

• قام بالعديد من الدراسات والأبحاث في مجال الصحة والتنمية.

• مؤسس مركز الدراسات الجماهيرية.

• عمل استشارياً في أمراض الغدد والسكر في وزارة الصحة الفلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق