وعي مجتمعي

مواطنة تكشف اتصال المخابرات .. هكذا تصرفت


تلقت إحدى المواطنات من سكان مدينة غزة، اتصالاً هاتفياً من فتاه تُدعى “رنين” تعمل في جمعية خيرية، وأنها مُكلفة من قبل إدارة الجمعية لاستكمال بيانات بعض المواطنين، وذلك لتقديم مساعدات للعائلات الفقيرة في قطاع غزة. وفق ادعائها.
بدأت “رنين” أسئلتها عن زوج أخت المواطنة، بحجة أن له مساعدة من الجمعية، حيث دارت الأسئلة حول موقع منزله بالضبط وعدد أفراد أسرته ورقم هاتفه.
حينها تنبّهت المواطنة إلى شبهة الأسئلة وأغلقت الهاتف مباشرة، سيما وأن زوج أختها يعمل في المُقاومة، فيما سارعت بالإبلاغ عما دار في المحادثة.
وحذرت الجهات الأمنية سابقاً من تلك الاتصالات المشبوهة التي تسعى المخابرات الصهيونية من خلالها لجمع معلومات عجزت الوصول إليها بوسائل أخرى.
كما ندعو الجمهور بتوخي الحذر عند تلقي اتصالات مجهولة المصدر، والحرص على عدم اعطاء معلومات شخصية خاصة  عبر الهاتف، وإن لزم الأمر ننصح بالتوجه إلى مقر الجمعية للتأكد من هوية المتصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق