الأسرى

والدة المقاومين البرغوثي: سأعيد بناء منزلي رغماً عنهم


أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، قراراً بهدم منزل الشهيد صالح البرغوثي في الوقت الذي رفضت فيه محكمة الاحتلال التماساً تقدم به الأسير عاصم البرغوثي لوقف هدم منزله في بلدة كوبر شمالي مدينة رام الله بالضفة المحتلة.
وقالت والدة المقاومين الفلسطينيين أم عاصف البرغوثي إن آخر التماس سينظر به يوم الخميس المقبل لوقف قرار هدم المنزلين، مستدركة بالقول: “لكن الاحتلال سينفذه وسيرفض الاستئناف كما فعل اليوم”.
وأكدت البرغوثي في حديثها على تحديها للاحتلال ومحاولة التنكيل بها وبعائلتها عبر قرار الهدم المنزلين واعتقال عدد كبير من أفراد عائلتها بالإضافة إلى زوجها ونجلها، متابعة: “سأعيد بناء المنزلين رغماً عنهم والبيت سيعود كما كان في السابق”.
وواصلت أم عاصف بالقول: “الاحتلال اعتقل عدد كبير من أفراد العائلة فمن بين 40 شخص لم يتبقى منهم إلا 17 خارج السجون حالياً وهو يواصل التنكيل بالعائلة:,
وذكرت القناة العبرية السابعة، اليوم الإثنين، أن قائد القيادة المركزية اللواء نداف فدان وقع على أمر هدم المنزل بعد تنفيذ عاصم البرغوثي عملية إطلاق النار قرب مفترق جفعات آساف، موضحة أن الجيش أخطر عائلة البرغوثي بعزمه هدم الشقة التي كان يعيش فيها ابنها صالح البرغوثي لتنفيذه عملية عوفرا، ولديها خيار تقديم اعتراض على ذلك.
وفي التاسع من ديسمبر العام الماضي نفذ الشهيد صالح البرغوثي عملية إطلاق نار صوب مستوطنة عوفرا أصيب بها 7 مستوطنين، وبعد أيام عدة اغتالته قوات خاصة بعد اعتقاله بادعاء تنفيذه العملية.
وفي الثالث عشر من الشهر ذاته اتهم الجيش شقيقه عاصم بالوقوف وراء عملية إطلاق نار صوب نقطة لتجمع الجنود عند مستوطنة جفعات آساف أدت لمقتل جنديين وإصابة اثنين آخرين بجروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق