شؤون عربية ودولية

مسؤول حقوقي تركي: 3 معتقلين على الأقل توفوا في غرف الحجر الصحي بالسجون التركية

عين الإعلامية

أكد رئيس مؤسسة حقوق الإنسان التركية، جوشكون أوستارجي، اليوم الثلاثاء، أن 3 معتقلين على الأقل، توفوا في غرف الحجر الصحي بالسجون التركية، منذ بداية أزمة وباء فيروس كورونا.

وقال أوستارجي إن “إحالة السجناء المرضى إلى مستوصف، أو مستشفى السجن، يأتي متأخرا”، لافتا إلى أن مؤسسته تلقت شكاوى من بعض السجون تفيد بأن “الإحالات إلى المستشفيات، لا تتم حتى في حالات الطوارئ”، كما أن هناك شكاوى من “عدم إعطاء أدوية بانتظام للسجناء المرضى”.

وأوضح أنه بسبب وباء فيروس كورونا، “يتم وضع السجناء المرضى في جناح الحجر الصحي عند عودتهم من المستشفى، ولهذا السبب لا يرغب الكثير من المرضى بالذهاب إلى مستشفى السجناء”.

كما أشار رئيس مؤسسة حقوق الإنسان التركية، إلى أنه “يتم الإصرار على إبقاء المعتقلين أصحاب الأمراض الخطيرة في السجون، رغم وجود تقارير تفيد بأنه لا يمكنهم البقاء في السجن”.

ولفت إلى أنه “لا يتم الإفراج عن هؤلاء المعتقلين، إلا عندما تصل حالتهم الصحية لمراحل متأخرة جدا، ليخرجوا من السجن ويتوفون سريعا”، حيث توفي ما لا يقل عن 5 سجناء، بعد وقت قصير من إطلاق سراحهم هذا العام، وفقا لمؤسسة حقوق الإنسان.

وذكر أوستارجي أنه “يوجد معتقلون في السجون التركية، يفوق عددهم سعة السجون، ومن المستحيل خلق مسافة آمنة فعلية في العنابر، كما أن المعتقلين لا يحصلون على ما يكفي من المطهرات، ومواد التنظيف، بالإضافة إلى ذلك، هناك شكاوى من أن حراس السجن، وغيرهم من الموظفين المناوبين لا يلتزمون بقواعد المسافة الاجتماعية، ولا يرتدون قفازات وكمامات أثناء تفتيش جناح السجن”.

 جدير بالذكر أنه بالرغم من إقرار الحكومة التركية قانون العفو العام عن السجناء في أبريل الماضي بشكل سريع جراء تفشي وباء كورونا، إلا أن القانون لم يستفيد منه سوى المعتقلين الجنائيين، بينما لم يفرج بمقتضى القانون عن معتقلي الرأي والسجناء السياسيين.

المصدر: “زمان”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق